Monthly Archives: January 2012

فى 25 يناير .. كان نفسى تكونوا معانا

اكيد النهارده يوم مهم جدا فى تاريخنا لأنه 25 … اليوم ده السنه اللى فاتت مكنتش متخيل اصلا ان حد هاينزل وقولت محدش بيفكر فى غيره .. يبقى حد هايفكر فى البلد؟ والحمدلله انى طلعت غلطان جدا جدا ولقيت اشجع واطهر المصريين نزلوا ومش بس فكروا فى غيرهم … دول كمان دفعوا حياتهم تمن لحريتنا وبعد ما مبارك تنحى قولنا خلصنا بس لسه لينا مطالب لازم تتنفز, لكن الحقيقة ان مبارك ساب لينا 19 مبارك تانيين يقتلونا ويسحلونا ويخلونا نفقد اعز اصحابنا واهلنا, وعانينا كتير اوى من اللى بيحصل فى البلد على ايد العسكر, واللى للأسف الجيش المصرى بقى طرف فيه …
فقدت فى حكم العسكر مينا دانيال فى احداث ماسبيرو .. واللى قتله هو الجيش المصرى وشاركه الاعلام , وفقدت بعده احمد منصور فى احداث مجلس الوزراء وبرضوا اللى قتله هو الجيش المصرى .. ومن كام يوم استشهد محمد جمال “مصرى” اللى اصلا مكنتش اعرف اسمه لكنى كنت بشوفه دايما ومعرفتش اسمه غير لما مات

غيرهم كتييييير اوى بحس انى مديون ليهم وانى لازم اجيب حقهم او على الاقل منساش فضلهم فى الثورة …. كان نفسهم يعيشوا لما يشوفوا البلد دى احسن .. كانوا نفسهم يغيروها للأحسن فعلا كان نفسنا تكونوا معانا لكن “نحتفل بالثورة” … لكن للأسف نازلين بكره علشان نطالب بنفس اللى انتوا طالبتوا بيه
المجد للشهداء

Advertisements

نصائح هامة للمتظاهرين

1 – خلى خيار القبض عليك اخر حاجة .. حاول تجرى و تهرب من الذكاء الا تعتقل من الأساس

2 – فى حالة التقفيل عليك و لا يوجد طريقة للهروب استسلم حتى لا تصاب ويحصلك مكروه

3 – اول ماتركب العربية لازم تفهم حاجة واحدة مهمة جدا .. ان فى جيش برة من المحامين و المنظمات و القنوات الفضائية هاتنقل الخبر و هاتدافع عنك مهما يحصل

 4 – بلاش خوف و فزع اهم حاجة ضبط النفس و الهدوء فى الفترة الاولانية
5 – بعد ما يتقبض على شباب تانى و يبقى عددكم معقول ابتدوا قسموا الادوار .. و اختاروا واحد بس هوه اللى يتكلم بإسم المجموعة و يتفاوض مع ظابط الأمن او الشرطة العسكرية اللى فى العادة بيكون مش عارف يتصرف

6 – جهز رسالة على موبايلاك لجبهة الدفاع عن متظاهرى مصر و اى حد يقدر يوصل صوتك ان تم القبض عليك و ابعتها فوريا اول ماتدخل العربية لانهم هاياخدوا الموبيلات بعدها بشوية

 7 – اول ما العربية تتحرك ابتدوا اهتفو من الشبابيك لمصر و الحرية وخبطوا على جدران العربية من كل الجهات .. لو بتدفع تمن انك اتظاهرت يبقى عرف البلد كلها ان كان فى حاجة بتحصل و انت فى السكة

8 – فى الغالب العربية هاتلف على اماكن كتير لحد ما يوصلها تعليمات .. ماتنشغلش العربية رايحة فين لان اللى برة كلهم عارفين مكانك هايبقى فين و هايتوجهوا عليه قبليك علشان يبتدوا اجراءات الدفاع

9 – فى حالة انك عايز تقضى حاجتك .. فى ازايز او اكياس هاتلاقيها كدة كدة فى العربية .. و الحل الاحسن انك تعملها تحت عقب الباب على برة علشان تقرف الامن اللى قاعدين فى خلفية العربية

10 – نظم الوقت ما بين الهتاف من الشبابيك و مابين الخبط و مابين لحظات الهدوء اثناء التفاوض

11 – لازم و انت بتتفاوض تفهم الظابط ان كل المنظمات برة عارفة انتوا فين و انكوا اتقبض عليكوا

12 – أكثروا من الغناء الوطنى لرفع المعنويات .. و خصوصا للناس اللى هايتقبض عليها غلط هايبتدوا ينهاروا و دة دور اللى فاهميين يعرفوهم و يفهموهم

13 – فى حالات هايتم فيها القاء المقبوض عليهم فى الصحرا .. مجموعات بعد ما يكونوا اخدوا بطاريات الموبيلات .. فى كل مكان هاتلاقى مواصلات ماتقلقش قول للسواقين على الطريق انك كان مقبوض عليك و اطلب منهم انهم يوصلوك

14 – اهم حاجة متفقدش الروح .. اليوم دة سبقه ايام كتير الناس نزلت فيه علشان بلدها و انت مش اقل منهم وتضحيتك مش اقل من تضحيتهم .. خطوة على خطوة هانوصل

 15- لو رحت س28 وده احتمال ضعيف التزم الصمت وارفض التحقيق بكل الطرق وقلهم اطلب التحقيق مع النيابة العادية جبهة الدفاع عن متظاهري مصر للإبلاغ أو

 للشكاوي العاجلة أو لطلب محامين   01063347782     01220624003

الخط الساخن لمجموعة لا للمحاكمات العسكرية للابلاغ عن اعتقالات او انتهاكات القاهرة: 01002850271       01007821006

شكرا لصاحب التدوينة الاصلية

الصدام قادم .. لا محالة

امس تابعنا ما حدث فى الجلسة الافتتاحية لـ “برلمان الثورة” الذى احتل فيه الاخوان مقاعد الاغلبية ثم السلفيين  … اما بالنسبة للتيار المنادى بدولة مدنية داخله فقد حصل على القليل من المقاعد …
ما أن بدأت الجلسة حتى طغى عليها مشهد الدكتاتورية .. فالاغلبية الاخوانية تقاطع من ليس منهم ويصمتون حينما يتحدث الاعضاء التابعين لهم, واستمر هذا حتى اخذوا يعلون من اصواتهم ويحدثون فوضى حينما طلب النائب عصام سلطان “حزب الوسط” أن يتحدث كل نائب مرشح لرئاسة البرلمان الى النواب قبل أن تتم عملية التصويت, اخذ الاعضاء الموقرين فى الاعلاء من اصواتهم مطالبين الرئيس المؤقت للمجلس بعدم الاستماع اليه, وبعد مشادات وافق الرئيس المؤقت النائب “السقا” حينما بدأ النواب المرشحين فى الحديث اخذوا فى مقاطعتهم .. وعندما بدأ سعد الكتاتنى فى الحديث لم يسمع لهم أحد صوت بل اخذوا يصفقون له بعد انتهاءه من كلمته.
كل ما حدث فى الجلسة من مشادات ومهاترات وتفاهات لا تليق ببرلمان الثورة … يجعلنا نشعر اننا نشاهد “مهرجان مراجيح مولد النبى” ولكن الاكثر استفزازا هو عندما قرر النواب الاسلاميين فى ارسال برقية شكر للمجلس العسكرى يشكرونه على حسن ادارته للبلاد ووقوفه مع الثورة … الخ , وبما أنهم الاغلبية فى “برلمان الثورة” فقد تمت الموافقة على القرار وتم ارسال البرقيه.
برلمان الثورة .. يرسل شكر للمجلس العسكرى على حسن دهسه وقتله وتعريته وانتهاكه لكرامة المصريين
برلمان الثورة .. اغلبيته لا يعرفون معنى الالتزام واحترام الاخر
هنيئا لكم البرلمان … هنيئا لكم السلطات التى سيمنحكم اياها المجلس العسكرى, تعاونوا اكثر معهم.. انفصلوا عن الشارع المصرى الذى سيكتشف يوما بعد يوم حقيقتكم, احرصوا اكثر على خيانة الثورة وعدائها.
افعلوا ما شئتم … فالصدام مع المجلس العسكرى قادم لا محالة .. الخيانة ستكون امر واقع بالنسبة لكم , وحينها ستندمون اشد الندم على خيانتكم للثورة والشهداء.
وتذكروا جيدا تاريخكم فى الصدامات .. فبعد كل تحالف وثفقة يكون مصيركم “السجن” … فاستعدوا جيدا لهذا اليوم

بلاغ للنيابة العامة وللرأي العام المصري بشأن اعتداءات قوات أمن سجن طره على أسرة مايكل وأصدقاءه

السيد الأستاذ المستشار النائب العام

                       تحية طيبة وبعـــد،

بلاغ

للنيابة العامة وللرأي العام المصري بشأن اعتداءات قوات أمن سجن طره تحقيق على أسرة مايكل نبيل سند وأصدقاءه وزملاءه على باب السجن اليوم بتاريخ 22-1-2012.

الموضوع

توجهت أسرة مايكل نبيل سند وعدد من أصدقاءه لسجن طره تحقيق لاستقباله بعد قرار العفو والإفراج عنه بتاريخ اليوم.

أثناء انتظار أسرته وأصدقاءه خارج السجن قام عدد من الضباط وأفراد أمن السجن بقيادة رئيس مباحث السجن ويدعى المقدم شريف بأعمال غريبة خارجه عن المألوف ولا سبب ولا منطق فيها.

أولاً :

قام الجنود والضباط بعضهم بملابس رسميه وآخرين بملابس مدنيه بالحديث إلي المنتظرين على باب السجن بأنهم جميعاً من جماعة 6 إبريل وأنهم “قابضين أموال من 6 إبريل ومن الخارج” وأخذوا في تحريض المواطنين ضد عائله مايكل نبيل وأصدقاءه باعتبارهم عملاء للماسونيه.

ثانياً :

خرج أفراد مدنيين من بوابه السجن وقاموا بالاعتداء بالأيدي على عائلة مايكل وأصدقاءه وطاردوهم في الشارع وداخل مقهى أمام باب السجن وحتى محطة المترو.

 

ثالثاً :

اختطفوا أحد الصحفيين المصورين إلي داخل السجن لمجرد كونه يحمل كاميرا في يده وهددوه بالاعتداء عليه وقام أحد الضباط بصفعه على وجهه عده مرات وسب له الدين “حاطلع دين أمك لو شفتك جيت مره ثانية عند السجن” والصحفي يدعى مايكل عادل عجايبي.

رابعاً :

بقيادة أحد الضباط من السجن والذي هدد الشباب والفتيات الذين كانوا في حاله من الذعر والترويع إجتمع عدد من الأشخاص بملابس مدنيه وبقياده أحد البلطجية في حدود عمر 35 عام ويتميز بشعره الأبيض تماماً ويرتدي بلوفر بني اللون بدأت عمليه كاملة من السب والقذف بأفظع الألفاظ والنعوت اشتملت على سب الدين بالأمهات واستخدام ألفاظ “شراميط” و “خولات” والتهديد بالاعتداء الجنسي وأصر أحد الضباط على ضرورة أن يهرب الجميع إلي محطة المترو قبل تعرضهم للضرب والاعتداء الجنسي.

خامساً :

طوال المسافة من بوابة السجن إلي محطة المترو تعرض مجموعه الشباب والفتيات لتجربه مريرة – في وجود ضباط السجن – والبلطجي الذي يقود آخرين ومنهم أطفال إلي كم هائل من السب والقذف والتحرش الجنسي بالأيدي خاصة مع الفتيات بلغت حداً مزرياً لا يمكن تخيله ثلاثين شاباً وصبياً بقياده البلطجي وضابط السجن يضعون أيديهم في كافه الأماكن الحساسة للفتيات من الخلف والأمام وفي صدورهن وكأن البلاد أصبحت غابه من الذئاب والوحوش الضاريه ينتهكون عرض الفتيات كيفما أتفق هكذا علناً في الطريق العام بلا ضمير أو دين أو أخلاق.

وأجبرت أسره مايكل نبيل سند وأصدقاءه الذين ذهبوا لاستقباله مفرجاً عنه من السجن على الفرار وركوب المترو مصحوبين بالسب والقذف والضرب والاعتداء الجنسي وهتك العرض.

السيد النائب العام

هذا بلاغ منا ضد رئيس مباحث السجن وضباط السجن وأفراد أمن السجن.

هذا بلاغ نتمسك فيه بأن تقوم إدارة السجن بتحديد شخص قائد البلطجيه السالف ذكره والذي سبق له كما علمنا من الصحفيين أنه ذات البلطجي الذي قام بذات الأفعال بنفس الطريقة حال وجودهم يوم الإفراج عن علاء عبد الفتاح والتحقيق معهم جميعاً.

السيد النائب العام

هذا بلاغ منا وهو أيضاً في حال عدم تحقيقه بأقصى سرعة بكل جديه فإننا نعتزم الدفاع عن أنفسنا بأنفسنا وسنقوم – على غير رغبتنا – ورغم إرادتنا في الالتزام بالقانون – أننا سنضطر إلي اقتضاء حقنا وحق شبابنا وبناتنا بالقوة والردع اللازمين.

السيد النائب العام

نبلغكم سلفاً بأننا سنحشد ما نستطيع من المواطنين الغيورين على دوله القانون حيث ينعدم القانون والغيورين على هذه الحالة المستمرة من انتهاك عرض الفتيات علناً من بلطجية وأفراد شرطة في الطريق العام وبتحريض من ضباط شرطة وهم ضباط السجن.

بأننا سنتوجه إلي سجن طره تحقيقات بالمئات والآلاف للقصاص مباشرة من تلك العصابات ومن ضباط وأفراد السجن الذين يقودونهم ويحرضونهم.

وهذا بلاغ نقدمه لسيادتكم ضد أنفسنا عن جريمة الدفاع عن النفس والعرض والشرف والتي سنقوم بارتكابها لأول مرة في حياتنا حيث تتحول البلاد إلي غابه تقوم فيها الشرطة والشرطة العسكرية والبلطجية الذين يعملون لحسابهم بالضرب والسب والقذف والقتل وهتك العرض حيث تغيب دوله القانون وحيث تتحول البلاغات التي يقدمها الضحايا للنيابة العامة إلي أوراق في الأدراج ولا يأتي الحق لأصحابه وحيث تصبح أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية عدوه للمواطنين وتصبح النيابة العامة والقضاء عاجزين عن حماية المواطنين وردع الجريمة ومنع وقوعها ومعاقبه أو ملاحقة الجناة.

 

                                                     مقدمه لسيادتكم

                                                    أمير حمدي سالم

                                                    المحامي بالنقض

 

شهادتى عما حدث امام سجن طره

امام سجن طره فى انتظار مايكل
وصلت السجن حوالى الساعة 9 صباحا وكان فيه عدد من اصدقاء مايكل ونشطاء موجودين مع مارك ووالده .. فضلنا مستنيين شويه وبعد كده مارك ووالده دخلوا يستفسروا مايكل هايخرج امتى … لما خرجوا قالولنا ان ادارة السجن مستنيين الفاكس يوصل بالقرار , ف روحنا قعدنا كلنا على قهوه مستنيين نوصل لأى اخبار بعد كده قررت انا وبعض الشباب اننا نروح تانى عند السجن نعرف الاخبار, ولما روحنا كان فيه مصور تبع قناة “سى ان سى” واقف بالكاميرا مستنى مع مارك … لقينا ظابط من مباحث السجن راح يسأله عن الكارنيه وكان عايز ياخده جوه ولما اتجمعنا ومارك قاله انا هادخل معاه لو اخدته راح الظابط عمل تليفون ولما خلص قالنا مايكل مش هايخرج النهارده .. هايخرج يوم 26 .. ووقتها والد مايكل كان جه .. راح قال للظابط واحنا مش هانمشى غير لما نتأكد ونعرف ليه التعنت ده … وابتدينا نهتف شويه وسكتنا.
بعد ما هتفنا الناس اللى كانوا معانا جم عند بوابة السجن .. وفجأة لقينا عدد كبير من الشباب “اللى بيعرفونا بنفسهم على انهم من اهالى المنطقة” جم يحتكوا بينا ويتكلموا معانا وكانت كل ردودنا هاديه علشان نتفادى شرهم … شويه وابتدى الاحتكاك يزيد وجه واحد فضل يزعق ويقول علينا قابضين وعملاء ومره واحده لقينا كل اهالى المنطقة “اللى هما تبع المباحث” ابتدوا يزعقوا .. ولقينا واحد عمال يزق فى الشباب .. ف اخدنا البنات وروحنا وديناهم القهوة وهناك اهالى المنطقة قالولنا “امشوا علشان مش هايسيبوكم النهارده دول عارفين بيعملوا ايه” .. رجعت تانى عند بوابة السجن علشان اخد الشباب اللى هناك وسط الناس لقيت عسكرى فوق البوابة بيركب كاميرا  .. ابتديت اسحب الشباب ناحية القهوة .. مسابوناش جم ورانا  … واول ما وصلنا القهوة راح اهالى المنطقة الحقيقيين قالولهم “محدش هايكلمهم دول فى حمايتنا” وقتها لقينا واحد شكله معروف هناك بيقولنا انتوا لازم تمشوا دلوقتى ومتجوش تانى .. راح قال للبلطجية خلاص دول معايا انا .. ومره واحده كلهم سكتوا وابتدينا نتحرك ناحية المترو وفى وسط الطريق ابتدوا يزقوا الشباب بشده ..
اول ما وصلنا عند المترو كان تقريبا اللى معانا هما الظابط واتنين تبعه هما اللى بيحركوا الشباب اللى سنهم ميتعداش “20” …
دخلنا محطة المترو راح واحد من اللى معاهم اتحرش ببنت من اللى معانا وكانت هاتقلب خناقة .. ف اخدنا بعضنا وطلعنا المحطة … وكانت الساعة حوالى 1:30

نورمان عماد
22 يناير 2011

السلفيين لا يكرهون المسيحيين بالأخص

السلفيين لا يكرهون المسيحيين هذه حقيقة يجب أن نعيها جيدا … فإن هناك العديد من الاشاعات تنتشر بأن السلفيين يكرهون المسيحيين, لكن الحقيقة هو أن السلفيين لا يعترفون بالمسيحيين أصلا كشركاء فى الوطن, لكن المسيحيين بالنسبة لهم ما هم إلا كفار أو اهل زمة يجب أن يدفعوا الجزية حتى يعيشوا على أرض مصر “التى هى بلدهم”, نسى هؤلاء الشيوخ “المتأسلمين” أن المسيحيين هو شركائهم فى الوطن, ولكن كان نصيب المسيحيين عند هؤلاء الـ”شيوخ” أقل حدة من أصحاب الديانات والعقائد الاخرى .. فالبهائيين مثلا ليس معترف بهم كما هو الحال مع العديد من معتنقى الديانات الاخرى, اما بالنسبة للمسلمين الغير “سلفيين” هؤلاء مُحرفين ومخبولين .. فلقد انتشرت اخبار منذ عدة شهور تنقل أن السلفيين أخذوا فى هدم الأضرحة الخاصة بأتباع الطرق الصوفية. مما سبق نجد أن سلوك هؤلاء الـ”شيوخ” هو سلوك عدوانى ضد كل من هم يختلفون معهم فى أى شئ , ويستغلون اسم الدين والله فيما يفعلون , متناسيين ان المحبة اهى اساس العلاقات التى حثتنا عليها الاديان او الافكار البشرية. إن مصر ليست مسلم ومسيحى فقط .. ليست الكنيسة والجامع فقط … مصر هى كل الالوان والاديان والافكار والاعراق والاجناس .. مصر هى كل المصريين … لا يجب أن يأتى فصيل معين مثل هؤلاء الذين أطلقوا لحاهم ليكفر الاخرين , ويحل دماء هذا ويقتل ذاك. فإما يتنازل هؤلاء عن التعصب والتطرف إما ستواجهنا العديد من العقبات فى طريقنا الى الدولة المدنية والتى لابد أننا سنعاصرها يوما ما .. سواء بعُدت او قصُرت المدة التى سنمضى فيها طريقنا نحوها.

حملة “عسكر كاذبون” فى حلوان وسط تجاوب شعبى

حملة “عسكر كاذبون” فى حلوان وسط تجاوب شعبى.

%d bloggers like this: